Saturday, July 09, 2005

انشودة المطر


"أرسلُ إليكَ رفقة هذه الرسالة قصيدة لي بعنوان " أنشودة المطر"، وأتمنى أن تنال رضاك وأن تكون صالحة للنشر في (الآداب). إني لخجول جداً من أن قصيدتي هذه ستشغل في مجلة (الآداب) حيزاً قد يكون من الأولى ملؤه بما هو خير من قصيدتي وأجدى "(من رسائل السياب)


نص القصيدة

عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحر
أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر
عيناكِ حين تبسمانِ تُورقُ الكروم
وترقصُ الأضواءُ .. كالأقمارِ في نهر
يرجُّهُ المجدافُ وَهْناً ساعةَ السحر...

كأنّما تنبضُ في غوريهما النجوم

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف
كالبحرِ سرَّحَ اليدينِ فوقَهُ المساء
دفءُ الشتاءِ فيه و ارتعاشةُ الخريف
و الموتُ و الميلادُ و الظلامُ و الضياء
فتستفيقُ ملء روحي، رعشةُ البكاء

ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء
كنشوةِ الطفلِ إذا خاف من القمر

كأنَّ أقواسَ السحابِ تشربُ الغيوم..

وقطرةً فقطرةً تذوبُ في المطر ...
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغت صمتُ العصافيرِ على الشجر
أنشودةُ المطر
مطر
مطر
مطر


تثاءبَ المساءُ و الغيومُ ما تزال

تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال :

كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له : " بعد غدٍ تعود" -
لابدّ أنْ تعود
و إنْ تهامسَ الرفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود،

تسفُّ من ترابها و تشربُ المطر
كأنّ صياداً حزيناً يجمعُ الشباك
ويلعنُ المياهَ و القدر
و ينثرُ الغناء حيث يأفلُ القمر
مطر، مطر، المطر
مطر، مطر، المطر


أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر ؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر ؟
و كيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع كالحبّ كالأطفالِ كالموتى –

هو المطر
ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
وعبرَ أمواجِ الخليجِ تمسحُ البروق
سواحلَ العراقِ

بالنجومِ و المحار،
كأنها تهمُّ بالبروق

فيسحبُ الليلُ عليها من دمٍ دثار

أصيحُ بالخيلج : " يا خليج

يا واهبَ اللؤلؤ و المحارِ و الردى
فيرجع الصدى كأنّهُ النشيج :
"يا خليج: يا واهب المحار و الردى "

أكادُ أسمعُ العراقَ يذخرُ الرعود
و يخزنُ البروقَ في السهولِ و الجبال
حتى إذا ما فضّ عنها ختمَها الرجال
لم تترك الرياحُ من ثمود

في الوادِ من أثر
أكادُ أسمعُ النخيلَ يشربُ المطر
و أسمعُ القرى تئنّ ، و المهاجرين
يصارعون بالمجاذيفِ و بالقلوع
عواصفَ الخليجِ و الرعود ، منشدين
مطر .. مطر .. مطر
وفي العراقِ جوعٌ
وينثرُ الغلال فيه موسم الحصاد
لتشبعَ الغربانُ و الجراد
و تطحن الشوان و الحجر
رحىً تدورُ في الحقولِحولها بشر
مطر
مطر
مطر
وكم ذرفنا ليلةَ الرحيل من دموع
ثم اعتللنا - خوفَ أن نُلامَ - بالمطر
مطر
مطر
و منذ أن كنّا صغاراً، كانت السماء
تغيمُ في الشتاء

و يهطلُ المطر
وكلّ عامٍ - حين يُعشبُ الثرى- نجوع
ما مرَّ عامٌ و العراقُ ليسَ فيه جوع
مطر
مطر
مطر


في كلّ قطرةٍ من المطر
حمراءَ أو صفراءَ من أجنّة الزهر
و كلّ دمعةٍ من الجياعِ و العراة
وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة
مطر
مطر
مطر
سيعشبُ العراقُ بالمطر

أصيحُ بالخليج : " يا خليج:

يا واهبَ اللؤلؤ و المحار و الردى"
فيرجع الصدى كأنه النشيج :
"يا خليج: يا واهب المحار و الردى"

وينثرُ الخليجُ من هباته الكثار
على الرمال ، رغوه الأجاج ، و المحار
و ما تبقى من عظام بائس غريق
من المهاجرين ظل يشرب الردى
من لجة الخليج و القرار
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيق

من زهرة يربها الرفات بالندى


وأسمعُ الصدى
يرنّ في الخليج:
مطر
مطر
مطر


في كل قطرةٍ من المطر
حمراءَ أو صفراءَ من أجنةِ الزهر
وكلّ دمعةٍ من الجياعِ و العراة
وكل قطرةٍ تُراق من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدت على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتي ، واهبِ الحياة

ويهطلُ المطرُ


____________

للمزيد اقرأ:

ثلاثونَ موتاً، مطرٌ واحدٌ، ومحتمل


9 Comments:

At 8:01 AM, Blogger AyyA said...

" أتعرفين أي حزنٍ يبعث المطر .."
yes dear I do know ;(

 
At 8:29 AM, Blogger iDip said...

اذا كانت الصورة عن الف كلمة
فهذا المقطع عن الف صورة

كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له : " بعد غدٍ تعود" -
لابدّ أنْ تعود
و إنْ تهامسَ الرفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود،

تسفُّ من ترابها و تشربُ المطر

When we grieve as adults we sense each moment wrapped with sadness,
When children grieve in their instinctive way of innocence, you can feel sorrow deeper than depth itself

 
At 3:21 AM, Blogger Broke said...

فظيعة

I would like 2 say more but I'm speechless .

Thanks 4 sharing it with us

 
At 11:21 AM, Blogger ولاّدة said...

شكراً عزيزي مبتديء
أخيراً أخيراً أخيراً بكيت

كثيراً ما يزورني السيد الحزن إلا أنني أستعين بالدمع عليه ....منذ أيام والزائر الثقيل يسكنني والمصيبة أن الدمع قرر هجراني لسبب أجهله

وها هي أنشودة المطر تستدعي الدمع فيلبيها

شكراً ...ارتحت
:)

 
At 11:38 PM, Blogger Ms.Baker said...

Really, I enjoyed this even though my grasp of Arabic poetry is only so-so most unfortunately. Thanks for sharing :) I loved it.

 
At 5:26 PM, Blogger مبتدئ said...

أيا


وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر ؟
و كيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع كالحبّ كالأطفالِ كالموتى – هو المطر


Idip

والله امنية لي أن ادخل رأس السياب وأعرف كيف كان يفكر

أتعلم أنه عمل في الكويت في إحدى الفترات "يغسل مواعين"ـ


Broke

حياك يبا


ولادة!


Mrs.Baker

Ta3ali kilyom .. ;)

 
At 2:25 AM, Blogger A3sab said...

I first heard this poem being sung by Mohammed Abdo. Every time I listen to the wordsI get goosebumps and I repeat the part of the child missing his mom waiting for her return. It brought back old memories of my college years. Thank you for your post its the first time I get to read the entire script.

 
At 5:09 AM, Blogger معري said...

اولا
السلام عليكم

عزيزي مبتدأ اولا اشكر الله وثم الطبطبائي لانه كان السبب الرئيسي لوجودي بمتصفحك
من خلال محركات البحث
المهم
باطلاعي الشامل لما سبق

رغم اختلافي معك ببعض الافكار لكن اتفق معك
(بالجمال)

اطلب منك الاذن بالاطلاع وان وجب التعليق


لك تحياتي الصادقه

 
At 5:43 PM, Blogger DK said...

i wonder lesh ma e6g mo6ar!

 

Post a Comment

<< Home