Friday, June 17, 2005

Playlist

نغم في نغم



سيمون شاهين
الرمال المتموجة

كل الآلات تجتمع في هذه المقطوعة الموسيقية. أحلى شيء الناي الذي يتبع الترمبت.


شاربل روحنّا،
عجمي


طلعت يا محلى نورها



عائشة رضوان
كدني الهوى
تطربني بشكل مخيف. وللحسن ده بالطبع أميــــــــل، وللطرب ده بالطبع أميل.


صالح عبدالحي
ليه يا بنفسج


محمد عبدالوهاب
أحب أشوفه
رأيت خياله في المنـــام. رأيت خياله..


يا بهجة الروح
الله.. ألحان السيد درويش

ليلى مراد (القصبجي)
أنا قلبي دليلي



الشيخ طه الفشني (في المدائح النبوية)
أيها المختار

قدرة صوتية خارقة.. لن يقدرّه إلا الراسخون في العلم.
ركزّ على 2.05 واسمع النفس عندما يقول الكرام.


فيديو متصوفة لدراويش سوريين


فيروز
مش فارقه معاي
مقدمة زياد راقية.


زوروني
أحب الكورال في الأغنية. سيد درويش عظيم فعلاً.


أنا هويت
سيد درويش
كم ألف مرة سمعت هذه الأغنية؟


عوض دوخي

أحاول كل يوم أنساك


ليالي الأنس في فيينا

أألحان فريد الأطرش.. ليالي الأنس في فيينا .. Masterpiece
تصلح أن تكون نشيد وطني لفيينا .. مع حذف بعض المقاطع
والكورال رائع..

يا زهرة في خيالي

وهي أيضاً تانغو شرقي.. أقارنها باغنية سهرت لعبدالوهاب، ولكن فريد في هذه الأغنية لا يتنطط بين المقامات كما فعل عبدالوهاب.. لكنها أقرب الى أغاني التانغو الأصيلة.

33 Comments:

At 10:12 PM, Blogger Exceer said...

When the movie of laila morad would come on tv, i used to specifically wait for the part she performs (ana albi dalili)
WOW i loved it and still do.. its magical to me :)

 
At 1:10 AM, Blogger Shurouq said...

مبتدئ؟
آخر مزاج

أحب أشوفه ويا بهجه الروح وأنا هويت من أغانيي المفضلة

ما عجبتني ملاحظتك على عبد الوهاب.. ما أرضى عليه.. يا أخي خله يتنطط على كيفه.. أكو أغنية أحلى من سهرت؟

 
At 1:16 AM, Blogger bo_ghazi said...

يا أخي غير اسمك من مبتدئ الى مبدع! انت قاعد تقترح أجمل الاغاني و انا طايحله أحرق عالسي دي
keep'em coming :)

 
At 2:42 AM, Blogger الا نبيذي said...

عزيزي مبتدىء

تبدو لي كما لو كنت -حرق بياضي لوته شطفة بردة وبادى يفتل ومو محتاج الا لهوية شمال باردة ويحط اللوت على اللوت -


لا تتعب نفسك بتفسير مصطلحات المطيرجية فسأقول لك ما اقصد


قياسا بغيرك فانت فاره الذوق واحسبك احد القلائل الذين يبذلون مجهودا ليسبروا غور الاغنية او القطعة الموسيقية , وقداتضح لي ذلك من خلال ملاحظاتك العابرة على مقام الاغنية او شكل عزف الة معينة او القدرات الصوتية لمؤد ما


ولكن
اشتم فيك بحثا حثيثا عن هوية موسيقية تجيب على اسئلة الروح وتحاكي شيئا هلاميا في ما وراء اذنك


سيدي الكريم
اختياراتك الجميلة المتناقضة تدفعني لابداء ملاحظات عابرة


ملاحظة اولى

سيمون شاهين يعرفونه هنا اكثر من لبنان وبما انه يقدم فنا شرقي الهوية بالمجمل فسأقول ان هذا مؤشر لضعف موسيقاه
وعلى سبيل المثال فمقطوعته المختارة -رمال متموجة- لا تعدو عن كونها ثيمة واحدة فيها روح اكثر من قطعة معروفة وباقى القطعة تقاسيم لكل الة بالترتيب وارجو لا يضيق صدرك اذا قلت لك فان الترامبيت والناى والغيتار والبيز غيتار لم يفعلوا شيئا غير ارتجال لا معنى له



ملاحظة ثانية

بما انك متشرب لعبد الوهاب الى حد عميق فانصح بدافع الحب ان تحاول تجاوزه , اقول لك ذلك لاسباب كثيرة اهمها

الاول
ان التطريب احد الادوار الثانوية للموسيقى وليس كل الغناء والموسيقى طرب , فهذا المفهوم لا يوجد الا عندنا فى الشرق وتحديدا فى الشرق المسلم , ولعل ذلك مرتبط بنشأة الموسيقى خلف ابواب موصدة تاريخيا وارتباطه بكل ما هو محرم وممنوع شرعا وعرفا بعكس الديانات الاخرى التى احتضنت الموسيقى فكان على الدوام مخلوقا شرعيا معترف به

الثاني
ان هناك تجارب لا تعد ولا تحصى تجاوزت عبدالوهاب

الثالث
ليس كل ما هو صعب موسيقيا ابداع بالضرورة , هناك خيط رفيع بين العمق والسهولة , فامر يسير ان تكون عميقا وصعبا وهذا هو اصل الامور لكن ان تكون بسيطا وعميقا.... هنا التحدي

فقط اسمع سيد درويش لتعرف ما اقصد
كم هو سهل وعصي على التقليد فى آن واحد



ملاحظة ثالثة

لماذا موسيقى فريد الاطرش وعبدالوهاب تحديدا قبل عام 1956 عندما تم تاميم قناة السويس وتعتيم مصر فى آن واحد كانت موسيقى مختلفة

وينطبق هذا على ليلى مراد واسمهان

لماذا بعد عام 1956 كان الوضع مختلف ؟

اعتقد انك تعرف الاجابة
فمع رحيل اليونانيين والايطاليين واليهود وباقى جاليات الاجانب التى كانت تشكل جزءا من هوية مصر انذاك تم دفع كل شى فى مصر ليصبح عربيا ومصريا صرفا , قد نتفهم مصرنة وعربنة الخطاب السياسي والمجتمعي لكن لست افهم كيف يمكن فعل ذلك مع الثقافة والموسيقى والفن

ماذا كانت النتيجة
لا تانغو يذكر ولا رومبا ولا فالس ولا صالصا , ولم تعد تسمع توزيع هارموني للموسيقى كما فى اغاني عبدالوهاب فى الثلاثينات والاربعينات , وبالكاد تسمع صوت البيانو والفرنتش هورن والبازون والهارب واصبحت الموسيقى عندنا عبارة عن كمنجة وتشيللو لا يفعل شيئا مميزا وعود وقانون والسلام


ويا ليت الامر توقف عند هذا , بل ان لكل تغيير مهما كان مشوها وسيئا منظروه ومبرروه

قالوا
العودة الى الاصل وشرقنة الموسيقى وتخليصها من الشوائب وكاننا فى الاصل لدينا نماذج موسيقية تذكر

هل احتاج ان اقول ان العكس كان يجب ان يتم , وهو تخليص موسيقانا من كل ما هو عثماني طربي بالضرورة
حيث السماعي سيد الموقف موسيقيا والتقاسيم بدل التنويت المبدع والارتجال مرادفا لخيال الخلق
والقابلية الابدية لتسييك كل نغمة
بسبب او بدون سبب


ثقافة التكايا والكسل والتكلس جاءت لتعود الينا كئيبة مكررة وغير مقنعة


مبتدىء
نحن الاستثناء الوحيد فى العالم الذي يعلق على الخروج على النص موسيقيا بصيحة الللللللله


اخيرا
لا تفهم ملاحظاتي على انها نقد لاختياراتك فانا من شربل الى عبدالوهاب الى الفشني اللعين احبهم
لكن لا تصبح مثلنا تحتاج الى وقت طويل لتقتنع ان ما نسمعه مرحلة يجب ان نتخطاها ولا نتوقف عندها فالموسيقى فى العالم قصص وقصص



مبتدىء
احبك , ببساطة لانك تشبهني

 
At 10:48 AM, Blogger مبتدئ said...

إلا نبيذي العميق

أتعلم أني في كل مرة أكتب موضوع في مدونتي أدعي آلهة الانترنت وأرباب الفضاءات الألكترونية ألا يعلق إلا نبيذي على مواضيعي..

لا تجزع

أتعلم لماذا؟

لأني كعامل من الطبقة الكادحة يهديه الملك في رمضان أطباق من البط المحشي والكافيار وقنينات النبيذ المرصعة بالذهب، فيأكل ويسكر وينتفخ امتناناً
لكنه في اليوم التالي لا يملك إلا أن يعيد الأطباق المرصعة فارغة ومعها صحن فخاري أحمر فيه بعض من العدس المطهو بكثير من الحب والتقدير..

أصبت في قولك:

"اشتم فيك بحثا حثيثا عن هوية موسيقية تجيب على اسئلة الروح وتحاكي شيئا هلاميا في ما وراء اذنك"

سلمك الله، أنا حالياً في مرحلة أن أكون أو لا أكون

فكرياً، عقائدياً، موسيقياً

أما عن الملاحظات
الملاحظة الأولى

في بعض الأحيان يكون سيمون شاهين كمن يبيع السجاد الإيراني المستورد إلى شعب لم ير السجاد من قبل،
لكنه أيضاً يقدمه بطريقة جديدة مبدعة،

هو أساساً مفتون بالتقاسيم، والارتجال، وهذه نقطة قوته\ضعفه


الملاحظة الثانية
عبدالوهاب مرحلة وراح تعدي
مضمون

لكني مستمع ونشوان بهذه المرحلة إلى أقصى حد..

يجب أن أعرف من يكون عبدالوهاب حتى أعرف كيف لا يكون عبدالوهاب، وهذا ينطبق على جميع أشكال الموسيقى المذكورة..

أعترف لك، بأن مسألة التطريب مسيطرة تماماً على ذائقتي الموسيقية، خاصة في ما يتعلق بأداء المطربين، ومن الصعب علي أن أتخلى الآن عن كل ما هو عثماني طربي..
ثم ماذا؟ ما هو البديل؟

لكني متيقن أنها مرحلة وستعدي كما قلت،
على قولة خالد الشيخ (نقلاً عن قاسم حداد):
لا أعرف ما أنا ذاهب إليه
ولكنني أعرف تماماً ما أنا ذاهب عنه

الملاحظة الثالثة

"ثقافة التكايا والكسل والتكلس جاءت لتعود الينا كئيبة مكررة وغير مقنعة"

أتفق معك، لكن مرة أخرى، ثم ماذا؟ أين السبيل إلى التقدم موسيقياً؟ بل أين السبيل إلى التقدم بشكل عام؟



@ @

إلا نبيذي .. لقد تعدوت أنا على اتخاذ المواقف، فذاك الكاتب قومي، وذاك الرسام الفاشي، وتلك الفاتنة لا تعرف ما هي عاصمة فرنسا،

الصراحة تعبت

في بعض الأحيان أتمنى أن أتجرد من كل شيء فاستمع وأرى وأشتم

عندما كنت صغيراً وجميلاً كنت أسمتع إلى محمد البلوشي وهدى حسين وماجدة، ولم أعرف سيمون ولا عبدالوهاب ولا أحد وكانت الموسيقى كما أسمعها بسيطة وجميلة

البساطة في الحياة، العقيدة، الموسيقى
ربما هذا ما افتقده



أيها العميق لقد أتعبتني معك، وأتعبتني معي، بدأت أفكر في سر الوجود والله والوجود وبأن أكون أو لا أكون
كل ذلك من "زوروني كل سنة مرة" و"ليه يا بنفسج"
ويقولون الموسيقى حرام

إلا نبيذي

ليتك تقبل مني صحن العدس الفخاري الأحمر

 
At 10:54 AM, Blogger مبتدئ said...

BoGhazi
هلا وغلا

قلتها في السابق : ناقل الابداع ليس بالضرورة مبدعا
كما أن ناقل الكفر ليس بكافر


شروق
أَشرقت وانورت

أي ملاحظة الله يهداك؟ أيه يتنطط شيء زين لا تخافين.. هذا اللي قصدته..ـ

يطوووف بالحب قلبي .. فراشة .. لا تبالي
لا تبالي
لا تبااااالي

وعاد كملي :p


F
Amazing song, very simple and straight to the heart. As u say: Magical

 
At 1:36 PM, Blogger Jelly Belly said...

allah allah 3ala almazaaj...I'm happy your back to the musical posts...I love your taste in music...and just like F one of the songs that stood out for me is Laila Murad's Albee Daleelee...I don't know why but I always sing that song when I'm cleaning my apartment and dance around in circles...LOL

 
At 2:01 PM, Blogger مبتدئ said...

Jelly

Wanasa cleaning ur apts while singing in circles..

talbeseen itanoora il 7amra 3ad :p

 
At 3:05 PM, Blogger Shurouq said...

عجبني الكلام بينك وبين إلا نبيذي

الفكر والسياسة والعقيدة والعلم هذي كلها أمور قابلة للتجاوز والتغيير، بل ان تجاوزها ضروري.. بس هل ينطبق هذا على الموسيقى؟ وعلى الفن؟

ما أظنش

وأرفض وأشجب وأستنكر تقسيم الفن لفن متطور وآخر بدائي

الفن ينمو أفقيا
والأفق واسع، ليش تضيقونه علينا وعلى روحكم؟

وما أقصر العمر حتى نضيعه في النضال

 
At 5:39 PM, Blogger رشيد الخطار said...

مبتدئ
القشطيني فعلاً عجيب، خاصة المقطع اللي أشرت له..
صالح عبدالحي عجبني.. يا أخي تجيب أغاني عجيبة ما أدري وين تطيح عليهم.. هنيالك والله :)

 
At 6:27 PM, Blogger Eagle's_Wings said...

:)

 
At 6:29 PM, Blogger Eagle's_Wings said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:01 AM, Blogger PerseusQ8 said...

مبتدئ..

سمعت "لأني أغني" لشربل بصوت ريما خشيش؟

صوتها زبدة... قوللي إذا تبيها. و "عجمي" أعز المقطوعات الى قلبي خصيصا إيمان حمصي على القانون تعزف على الأخماس.. روعة

على فكرة.. ريما غنت أيضا "مغرور قلبي" لفيروز مع ال
Royal Concertgebouw Orchestra
الرصينة في هولندا..

و عن سيمون كلون موسيقي .. ما تشوف أنه شحيح الانتاج شوي؟ من أول مشواره في الثمانينات 3 البومات واحد منهم بس
original material.

عوج الطاقية و قاللي.. غنيلي غنيوية

يا ويلي!! يا ويلك من الله. طربت.

لك تحياتي

 
At 2:45 AM, Blogger AyyA said...

Ya mobtadi
Ragastni 3ala seemon shaheen wi ana illi ma rigast sharqi min ziman LOL

Allah 3ala mosh farga ma3ai, you reminded me of my years in the States when I used to listen to it all the time, (sigh)

 
At 10:22 AM, Blogger مبتدئ said...

شروق

أنا ميّال إلى شجبك واستنكاراتك
لكن أعتقد ما حصل هو تحليل الموسيقى بشكل عام ارتباطها بثقافة الشعوب وتقدم الأمم

وما أقصر العمر حتى نضيعه في النضال



استاذ رشيد
شرايك في الشيخ الفنشي
تلاوته للقرآن ولا أروع
قدرة خارقة كما قلت

بريوس

صديقي الذواق
وفاتح الأبصار على تجربة الرحابنة الأخيار

لم أستمع إلى ريما خشيش بعد
لكن أضمن لك بأني سأسمتمع لها ولشربل وسيمون في القريب العاجل العاجل
:p

مغرور يا قلبي أبداً مش هينة
حلوة

أما عن سيمون، فعلاً شحيح
لكنه قدّم شيء للبشرية

أتعلم بأنك من عرفني على سيمون؟


أيا
يا هلا

رمال متموجة ترقص فعلاً
شكراً لمرورك

 
At 10:30 AM, Blogger مبتدئ said...

أرجو قراءة الرابط
http://www.aawsat.com/details.asp?section=25&article=306065&issue=9698

موضوع عن فيروز وتجربتها ويتعلق بناقشنا في هذا الموضوع

 
At 10:45 AM, Blogger Prometheus said...

شكرا لك مبتدئ
لاحظت سمة مهمة في موسيقى سيمون شاهين وشربل روحانا وهي ان عليك ان تستمع لموسيقاهما اكثر من مرة حتى تستوعبها وتتذوقها وتتالف معها.
اقول هذا عن تجربة وممارسة وقد اصبح هذان الاثنان من افضل من اسمع لهما منذ فترة
شكرا لك على ذوقك الجميل

 
At 10:57 AM, Blogger Aladdin said...

على فكرة انت مش مبتدئ، بل محترف ومحترف اوي كمان!! أنا عاشق للشيخ طه الفشني وناوي اعمل عنه تدوينه كاملة بس ناقصني المادة.

مهتم ايضا بالدراويش السوريين؟ لو كنت في مصر لجلسنا لساعات وساعات نتحدث في الموسيقى. لي أصدقاء موسيقيين كثير يمكنك الاستفادة منهم في هذا الصدد، بل هم يعزفون موسيقى صوفية مولوية!

سعيد بمعرفتك..

 
At 2:01 PM, Blogger PerseusQ8 said...

مبتدئ..

اسمع بنفسك و شوف

 
At 10:48 PM, Blogger رشيد الخطار said...

مبتدئ
"
إلا نبيذي

ليتك تقبل مني صحن العدس الفخاري الأحمر

"

يلعن عرضك شنو قوية.. (ترى قصدي المديح :P)

 
At 12:02 AM, Blogger الا نبيذي said...

عزيزي مبتديء

قبل كل شىء
لا تثني على شروق لانها فسرت مداخلتي بصورة بالغة التشويه واختتمتها بجملة وضعتني في خانة شديدة الابتسار وتحمل ايحاء لم استسيغه على الاطلاق



ولك عزيز مبتدىء اقول

انا احب بيتهوفن لكني ارضخ لحقيقة ان حتى الالمان انفسهم هم على مسافة واضحة من بيتهوفن الان

العمال فى شوارع فرانكفورت لا يستمعون الى بيتهوفن اثناء عملهم
وصبيان المخابز
والشباب فى النوادي الليلية
والمشجعون في ملاعب الكرة
والمراهقات كذلك لا يستمعون الى كونشيرتو البيانو الخامس بواسطة الاى بود اثناء مكوثهم بمترو الانفاق


ماذا يعني ذلك
لا شيىء عصي على الفهم
المسالة ان بيتهوفن لا يعبر عنهم الان وموسيقاه قد تتناقض فى الغالب مع ايقاع الحياة اللاهثة باستمرار

ولكن
يبقى بيتهوفن رمزا لهم
الاطفال فى المدارس يتعلمون الف باء الموسيقى من خلاله
ودور الاوبرا تستقبل ضيوف المانيا الكبار بموسيقاه
ولا بأس ان يترنم جمهور شالكا قبيل لقائهم مع جوفنتوس بالحركة الرابعة فى سيمفونيته التاسعة

سيبقى بيتهوفن يمثل جذرهم وخيطهم الممدود عميقا فى الذاكرة الجمعية التاريخية لحياة اجدادهم


المحصلة ماذا
الالمان تجاوزوا بيتهوفن ويحترمونه
يرجعون اليه اذا كلما نقص منسوب ألمانيتهم فى الوجدان

نعم لا يستمعون اليه
لكن اياك ان تمس ذكراه بكلمة سوء
بيتهوفن خط احمر بالنسبة لهم



يحدث نفس الشىء معنا الان ولكن بدون تأطير وتقنين للحراك الفني والثقافي الذي نعيشه , بل وبدون الاعتراف فيه



عندما كتبت لك .. كان دافعي الخوف ان تظل اسيرا لشكل غنائي وموسيقي واحد بحجة انه الاصالة



لست ضد عبدالوهاب .. بل استطيع ان اكابر واقول انني خبير به .. استمعنا له زمنا وأدمناه حتى كان يوما من الايام بين حلقة اصدقائي ثمة حزبين .. حزب عبدالوهاب وحزب السنباطي
ثم تحول الامر مع احتفالنا بيسارية الروح شبابا الى حزب عبدالوهاب والسنباطي والقصبجي وام كلثوم وفريد وعبدالحليم ومن لف لفهم من جهة وحزب سيد دوريش والرحابنة خاصة زياد ومارسيل وشيخ امام والهبر وجوزيف صقر وسامي حواط واجراس وخالد الشيخ عندما كان يافعا من جهة اخرى

كبرنا
منا من ظل اسير ذائقته الاولى .. مؤدلجا موسيقاه فتخشب
ومنا من تحيز للجمالية الصرفة حتى لو جاءت من نبيل شعيل



كتبت لك سيدي لانني اردت ولو يائسا ان اقول لك
لا هوية للموسيقى والذائقة
وانا اعني ما اقول ومستعد ان اخوض مع من يختلف معي نقاشا لا ينتهي


اخيرا
ضع فى بالك عزيزي اننا نتحدث فى الاغلب عن موسيقى وغناء
وركز على الغناء
لا يوجد موسيقى صرفة لدينا
الموسيقى مرتبطة بالكلام
وهذا لم يحجم الموسيقى فقط
بل جعل الموسيقى خادما للكلمة

لماذا
لاننا امة تحب السهولة ولا تحب ان تفكر او تتخيل


والفن هو مخيلة بالاساس ولذلك لا تجد فى تاريخنا مكانا للفن
فليس فى تاريخنا مسرح ولا رواية ولا قصة ولا نحت ولا رسم ولا موسيقى

نحن امة تحب الشعر , واى شعر
شعرا لم يتغير منذ امرىء القيس وحتى الجواهري
وعندما اكتشفنا شعرا حداثيا كان العالم في نهاية مرحلة ما وراء الحداثة


الحديث يطول سيدي
لكن ارجو ان تكون الرسالة وصلت دوت تشويه

 
At 6:22 PM, Blogger مبتدئ said...

Prometheus

حياك الله في قفص التحليق

صحيح كلامك عن الاستماع للمقطوعات أكثر من مرة

خاصة تقاسيم سيمون

عوّد الزيارة


علاءالدين

يا رجل ألا تعتقد أن الشيخ طه الفشني لم يعط حقه؟ كأنه كنز مدفون

أما عن المتصوفة فأنا متولع بطرقهم، رغم أني لا أفقه شيئاً عنهم، كلما قرأت كتاباً عنهم ازددت ضياعاً
فأفضل طريقة للمعرفة الحقيقية هي مخالطتهم

أنا اذهب الى مصر تقريباً كل سنة وترك
فإذا ذهبت، ضروري ضروري أن نتعرف وتأخذني بيدك إلى تلك العوالم

شكراً عزيزي


perseus

أشكرك من كل قلبي


رشيد الخطار

شكراً على لعناتك المباركة

 
At 1:13 AM, Blogger Shurouq said...

إلا نبيذي
Why are you giving me the guilt trip here?

آنا عند رأيي.. ولو تجاوز الألمان بيتهوفن لما عادوا إليه كما ذكرت سعادتك

أو يمكن تكون هذي بداية حرب مصطلحات
عرف التجاوز

 
At 1:14 AM, Blogger Shurouq said...

Mubtadi'
I'm sensing world war 3 here,
Alla y3eenek 3ala hathratna

 
At 1:32 PM, Blogger الا نبيذي said...

شروق

اقتباس
آنا عند رأيي.. ولو تجاوز الألمان بيتهوفن لما عادوا إليه كما ذكرت سعادتك


كلمتك الاخيرة-سعادتك- تنضح سخرية واستهزاءا
بدافع المحبة اسالك
لماذا تسيئين الى من يحفظ لك احتراما ويضمر لك من المعزة الكثير



لن ابالغ سيدتي اذا قلت لك بانني اختلف مع كل كلمة قلتيها لكني لست بوارد ان ادخل فى نقاش طالما تم تجاوز خطوط حمر من ادب الحوار


محبتي

 
At 9:37 PM, Blogger مبتدئ said...

إلا نبيذي

تعليق على التعليق الأول

تطمن ..لا أحب أن أكون أسيرا لأي شيء كان أو لأي شكل فني سواءاً كان الأصالة أو حتى الحداثة، وأنا متفهم خوفك

صدقني متفهم

لكني أبحث وأبحث وكل شيء أجده.. قديم، (وهنا أتكلم عن الفن العربي أو الشرقي)، لا أجد شيئاً جديداً تفتح له شهيتي

إذا عندك شيء يا ريت تدلني عليه، سأكون شاكراً لك

تقول:
"لاننا امة تحب السهولة ولا تحب ان تفكر او تتخيل "

وأنا أتفق، ليست الموسيقى فقط ما نناقش، بل
the state of mind

على العموم
تأكد أني أقرأ كلماتك بتمعن تام، وباحترام رهباني

ولا أقصد في أي تعليق من تعليقاتي أن أسيء إليك بأي شكل من الأشكال حتى ولو بدا ذلك

 
At 9:40 PM, Blogger مبتدئ said...

شروق


البيت بيتك

أنا لو بيدي أشيشكم على بعض عشان تنترس مدونتي بالإشراقات والنبيذ

;)

 
At 1:35 AM, Blogger Shurouq said...

ولو إلا نبيذي
ترى كله ولا زعلك.. آنا أستهزئ فيك؟ ليش؟

آسفة إذا فهمتني غلط، ما قصدت الإساءة.. كنت أتغشمر

مبتدئ
ترى كله منك
:P

إلا نبيذي
آسفة مرة ثانية

 
At 3:21 AM, Blogger امرأة مؤجلة said...

ومازال السؤال مستمرا : فعلا ...ليه يا بنفسج بتبهج وأنت زهر حزين ؟؟؟

 
At 2:59 PM, Blogger Rawand said...

مبتدئ
حس جميل كالمعتاد

وحوار على نفس المستوى من الجمال

والأجمل، هو أن الموسيقى حقيقة لا تكترث بنظرياتنا وتصنيفاتنا ولن تكترث.

وستبقى، على أي شكل كانت ومن أي عصر أتت و من أي نبع انهمرت، لا تكترث إلا بمداعبة تلك النقطة الخفية في العمق. بايقادها حتى تأج وتأج وتشعل الروح ضياء نرى كل الأشياء بعده جميلة وتافهة، فنبتسم رغم كل شيء.

هكذا فقط يا عزيزي، في رأي المتواضع جدا، يجب أن تصنف الموسيقى، تناسبا مع قدرتها على اضاءة الروح.

همسة أخيرة: الروح درجات، والكشف كذلك، أما الشهود فقصة أخرى لن تكتمل إلا بالفناء. فهون على نفسك حيراتها يا مبتدئ. يوما ما ستعرف وسيضحكك كم هي الأشياء بسيطة :)

 
At 9:44 PM, Blogger Bloo said...

looking at the post.. and the comments... now that's what i call an intellectual oasis :)

 
At 10:22 AM, Blogger Fatheemam said...

خارجا للتو من حمامي الدافئ ... ارشف من كوب الشاي ( نديمي ) وأنا انظر أمامي بعين مغرورقة بالدموع على لا شئ ... أعجبني ..أتصنع البحث عن القلم ...هو أمامي بالفعل ... وأبدأ في الكتابة عن أي شئ
إلى هذه الحالة أعادتني صفحاتك يا صديقي العزيز
أعادتني بعد ن فارقت بيتنا ... وبعد أن تركت القلم والورق
اعمل ايه وياك
ولا اشكرك ازاي
لا وكمان عندك مكتبة
وكأنني بابص لي في مراية الزمن بعد ما تهت في سكك كتير وانا بدور على نفسي

 
At 6:03 PM, Blogger DK said...

e5tyaratk lelaghani.. 56era ;p

 

Post a Comment

<< Home