Thursday, March 17, 2005

مشاهد

(1) مشهد


باغتته في ممر الكلية.


(( صباح الخير )) وأطلقت كلماتها رصاصات في قلبه الرقيق.

(( صباح النور ))


لقد حدّث عنها نفسه كثيراً. شهر كامل وهو يتأملها يائساً كعادته، في قاعة فصل التاريخ .. و كان يخلق السيناريوهات محدثاُ و عاشقاَ ومقبلاً لها.

قالت بعفوية (( يا لها من ساعة مملة، من يدرس مادة التاريخ في هذا الزمن؟ نصفه مزور و النصف الآخر مبالغ فيه ))


(( ربما .. )) وسكت واحنى رأسه محرجاً كأنه يريد أن يكمل جملته.
"لا لم تكن ساعة مملة، أي ساعة مملة وجهك فيها؟" يقول في قرارة نفسه و تمنى لو كانت تسمع قرارته... ولكنه ضعيف أمام الجمال، يهوى أمام تلك العينين، كعادته.


هكذا كانت مادة التاريخ، يتكلم البروفسور عن قتلى و جرحى و انتصارات و معارك، و كان هو يتأملها و يعيش هزيمته الكبرى أمام الجمال.


لا تزال واققة أمامه تنتظره ...


يتمتم (( التاريخ، مادة جيدة، البروفسور جيد، ماشي الحال )) .. قال ما قاله محرجاً وهو يدرك تماماً أنه لم يعني أي منه، كعادته، كتاريخه الذي صنعه عاشقاً هائما يائسا بائسا في فصل التاريخ.


فقالت (( الحمدالله ، أراك لاحقا )) و انثنت و مضت عبر ممر الكلية نافشة جمالها الأسطوري .. تاركة عبقها السحري حيث التقيا لأول مرة، في ممر الكلية. و ظل هو واقفاً يستنشق ما تبقى من نسائم الهواء والهوى ثم انثنى مكسور الجناح ومضى في الاتجاه الآخر …


أتراها تدري؟ أتعلم أني …. ؟ لا، لا أظن. ربما، و لكنها أتتني في الممر صباحا و قالت لي صباح الخير. ربما تقولها للجميع. علها اجتماعية للغاية. و لكنها جمـــيلة. آه اسطورة.

****


- ها .. ما رأيك بما كتبتَ؟ كتبت هذا المشهد في البارحة. كنت في فصل التاريخ وكانت أجمل مخلوقات الله معي في الفصل في الصباح الباكر. فأطلقت فكري وقلبي بعيداً و كتبت ما كتبت.


- و لكنك لم تكمل .. ما الذي حدث بينكما؟


- كل ما حدث و ما سيحدث من محض الخيال.


- فعلاّ، فيا لك من هائم بائس، حتى في الخيال تخرج مهزوماً! لو كنت منك لتزوجتها على الورق أو على الأقل لجعلتها مغرومة بي.


- إذن لما لا تكتب أنت؟


- لا أعرف الكتابة.


- إذن، فاصمت.

12 Comments:

At 1:33 AM, Blogger PerseusQ8 said...

Wow... Walking around in an infatuation daze. careful you don't walk into a pole :)

Why is it that when we guys, when we meet someone we like, turn into blithering idiots and be totally socially inept?

Do you think it's an evolutionary mechanism to limit the size of populations? I like to think so.

 
At 4:41 PM, Blogger رشيد الخطار said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 4:42 PM, Blogger رشيد الخطار said...

جميل.. مختصر وحلو..
لا أعلم لماذا فجأة تذكرت قصة مشابهة، كتبتها أنت أيضاً بالطيارة..

حوت نفس الحياء الموجود لدى صاحبنا في هذه القصة
أتمنى أن تكون لازالت لديك.. كانت جميلة

 
At 2:11 AM, Blogger مبتدئ said...

Perseus..

We bump into poles everyday..

Ee wala .. Why!?
I like the scientific explanation "targee3ah" of our mishaps.


بوخطار


أشكرك

قصة الطائرة تقريباً ضاعت :(

بسنا حياء بسنا

 
At 12:18 AM, Blogger Q said...

Mubtadi', very nice!

raqqimha kuwaiti style ;P

 
At 1:20 AM, Blogger مبتدئ said...

T-haggah ?

 
At 7:53 AM, Blogger AyyA said...

Just give her a copy of your story and I’m sure she’ll be head over heels for you ;)

 
At 10:01 AM, Blogger ولاّدة said...

مبتديء

تمتعت وأنا أقرأ القصة ..أحببت كل البساطة والعفوية والصدق

مبتديء تعرف عني حفظي للشعر الفصيح ...ولكني سأسر لك بأنني أحفظ أضعاف ذلك بالعامي الأقرب للنبطي

وحين قرأت أول عبارة في قصتك...حضر في ذهنى شاعر مشاغب جميل هو فهد عافت وحضرت معه تلك الابيات أهديها لبطل قصتك

مريم ..وتضحك، يرق الماء ويصفى لي زماني
والمكان يطيب، والرمان يتكدس هنّيا

قلت رحلتنا تبي سكّر وترنيمة أغاني
جاوبت :هات الأغاني .وأترك السكّر عليا

من شفايفها صباح الخير شكل وطعم ثاني
آآه لو تدري، وش تسوي صباح الخير فيا؟

 
At 1:02 PM, Blogger shrink said...

beautifully written. Don't write the ending, you will always have yours and we will fanticise about ours.

 
At 11:24 PM, Blogger Jelly Belly said...

that was beautiful dear...but question why are you too scared to talk to her...life is too short..go ahead and try your luck..instead of wondering! good luck :)

 
At 11:54 PM, Blogger مبتدئ said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 11:25 AM, Blogger DK said...

ouff hatha o int Ryaal 3yl il7rem shgolon ? ;P

5alha 3la allah ya ryaal

 

Post a Comment

<< Home