Monday, January 05, 2009

يوميات١

يوميات ١


ما اكتب هنا هو من عالم الخيال، عالم بعيد عن الواقع.. من يوميات شخصية خيالية. سأحاول أن استمر وأزيد على ما كتبت مع مرور الأيام، ولن يكون هناك تسلسل زمني للأحداث، وربما لا تكون هناك احداث أصلاً.. فاليوميات (لن تكون كل يوم) ستكون أقرب الى مشاهد عشوائية تمر فيها هذه الشخصية الوهمية.

يوميات ــــــــــ .. (اكمل الفراغ) من لديه اقتراح بمسمى فليتفضل




بداية اليوميات
-١-

لا ادري لماذا، حين أهُم بالكتابة تتحول ملامح وجهي الى ملامح انسان شرير.. على عكس ملامح وجهي في حالة القراءة ..

فعندما اقرأ رواية مثلاً اشتهي كتابة واحدة، شهوة هي، حالة مؤقتة من السخونة الجسدية تصيبني، يصاحبها توقد أمل لا يطول...
ولا أدري، أيضاً، لماذا لا أكتب إلا عن الأشياء القبيحة والسيئة التي تحصل لي.. التي تؤذيني حقيقة..
اذا اردت وصف شيء شائن فاني افعله بكل اقتدار، أستطيع أن اصف القبح بشكل رائع وجارح الى اقصى حد !


-٢-

وين صرت؟
وين تشتغل؟

هذا سؤال فيه كثير من الفضول الغير محمود... سؤال وقح!
لا أحب أن أسأل أي سؤال على الإطلاق! "أين انت؟" "كيف حالك؟" "كيف الأهل؟"... لأني لا أحب الأجوبة بأي شكل من الأشكال. ولأن صدري مليء بالكلام حقيقة. ويسهل على الاسهاب في أي جواب والدخول في ما هو غير مهم للسائل، الذي -أو التي (وهن أكثر)- لا يهتم أساساً بالسؤال ولا بالمسؤول، فأنه -السائل- يفعل ذلك بدافع الغريزة البهيمية الاجتماعية، هيستيريا فراغ اللحظات من محتواها.. فيخرج السؤال كصاحبه... يأتي ثم يرحل كأنه لم يكن.


-٣-

في تجمع عائلي، أوقفتني في الصالة وقالت:

-وينك الحين؟
وهي تدقق في الجزء الأعلى من خام دشداشتي الشتوية.

-أنا حالياً بمكتبي الخاص، أعمل عمل خاص..

-أي نوع؟ عمل خاص، كيف؟

- شغل خاص... اعمال حرة.

- ماذا يعني؟ تبيعون؟ تشترون؟

-نعم، نبيع ونشتري.. وهكذا

-ماذا تبيعون وتشترون؟

قلت بصوت خافت
-بضائع..

كنت اتكلم معها كمن أجبر على رؤية خطيبته للمرة الأولى في خطبة من الخطب التقليدية الكويتية.. وهو بعد أن رآها للمرة الاولى لا يفكر الا بالهرب سريعاً وبعيداً..
نظرت اليها لدقائق ثم وردت الىّ هذه المقولة ..."كل شيء فيها ينقط" .. على عكس المثل الذي يقول "ما ينقط منها شي"... كانت امامي مخلوقة تنطق كأنها تدار بالريموت كونترول من مخلوق آخر عبثي شرير..

...

بعدها بقليل، اخذت هي نفس عميق، ثم بدأت بهجوم عشوائي آخر..

-أنا أشتغل في معهد اللغات

لا بد لي أن أعلق.. هزة رأسي مني لا تكفي
-هذا الذي يرأسه د. وليد

باغتتني:
-تحبه؟
وخرجت الكلمة من فمها دون أن تأخذ مجراها الطبيعي، فالحديث -اي حديث- يبدأ عادة كفكرة واعية في الرأس ثم تتنقل الفكرة من الرأس الى اللسان حتى تلفظ. وهي تسأل السؤال تلو الآخر بسرعة فائقة.

- ...... ـ

-يقول ان ابنه صديقك.. أحقاً؟

- لا أعرفه صراحة، التقيت به مرة واحدة.

- افـــ...أكره الذين "يتلزقون"! ما اسم ابنته؟

-ابنة من؟

- د.وليد!

-لا أعرف صراحة
(أنا أعرف تماماً ما اسمها)

-أعتقد سعاد؟ صح؟ "من ماخذه"؟
(هي تعرف كل شيء)

-لا أدري..

وبعد ثانية من الزمن قالت:
-على فكرة، ابن عم د.وليد صاحب شركة المقاولات الشهيرة افلس.. أتدري؟

-انه أعلن افلاسه، لكنه ليس بمفلس..

-لكنه في لندن!

-نعم قانونياً هو مفلس، لكن عنده من المال الكثير، لذلك هو يعيش في لندن مرتاح ... يعني لم يفلس.

وقبل ان اكمل جملتي، قالت:
-هناك بنت بيت الحطّام .. تقول أنها تعرفك وهي معك في عملك السابق... تعرفها؟

لا حول ولا قوة الا بالله.. لماذا هناك دائما شخص يجب ان اعرفه! لنفترض اني أعرفه أو أني لا أعرفه! الذي يحصل لي الآن ظلم..
-كثيرات هن

-من بيت الحطّام؟

-لا بشكل عام بنات كثيرات يعرفنني..

-عرفتها؟؟
يبدو أنها لم تستوعب الدعابة..

-من؟

-البنت !

فقلت بنبرة خالية من الحياة:
-ممكن تكون أخت عبدالله؟

-لا ادري، عبدالله ...؟ "من ماخذ"؟

-لا ادري
مرة أخرى! هي تعرف كل شيء، لكنها تستمر في مضايقة واقعي.

-فلانة تقول انها تعرفك! ما عرفتها؟!

-ممكن تكون اخت فيصل؟

-نعم نعم! فيصل، هذا هو، هو ماخذ بنت فلان، وأمه أصيلة، وهو مو أصيل...

-نعم عرفتها، هي معي في عملي السابق.

سكتت قليلاً.. ثم قالت بعد دقيقة:

-على فكرة أنا قلت ان ابن عمه أفلس لأنك ذكرت أنت د.وليد. لم اقصد شيء.. فاهم قصدي؟
قالتها بنبرة العارفة "التي لا يفوتها شيء"، ولا تدري أن كل شيء كان يفوتها، وفاتتني انا ايضاً بقربها لحظاتي..


ان الحياة قاسية جداً.


-٤-

أود أن أضيف أنني لا أحب أن يعلق أحد على مظهري وقصة شعري ولون هندامي، وحلاقتي لشعر وجهي.... أريد ان اعيش في وطن لا يرى فيه أحد شيئاً... لأن مجرد النظر ألي يؤذيني.

12 Comments:

At 5:25 AM, Blogger NYchick said...

كل مرة أقرأ لك ما أقدر أعلق
لا تسألني ليش..ما أدري

أحس أي تعليق بيطلع ضئيل
مكسور
و

ما"يعبر" ...يمكن احساس قديم بالتقصير نحوك

مبروك 4 سنين
انا بديت بنفس الفترة...انا تغيرت خلالها, كأنها 10 سنين مرت
عندي احساس طاغ انك انت بعد تغيرت


دايم أتذكرك لما اشوف عربانات العيش و الدجاج و الصلصة البيضاء

اذكر اني جربتها في يوم بس علشان ادعي لك

لأنك كتبت يوم "جربي و ادعي لي" و جربت رغم وسواس النظافة الي اعاني منه

و دعيت لك

مرات أفكر اشكثر الكويت صغيرة...شكثر في اشياء تجمعنا
اشكثر بينا ناس مشتركين
و أصدقاء و حتى أهل

شيء غريب

كنت عزيز و غالي
و بتم عزيز و غالي عندي

حتى لو أنا بعيدة


في شيء في هاليوميات حرك شيء داخلي
تفاصيل صغيرة
اتصور انها تشبهك حتى لو تنكر هالشيء


كل عام و انت بخير

كل عام و انت مبتديء

 
At 11:10 AM, Blogger NewMe said...

فعلا
حين تغدو النظرة مؤذية
يصبح الأعمى
شخص محظوظ جدا
صاحب اليوميات هذا
يحتاج
لطاقية أخفاء
ولأن الظلال تتشابه
خلته ظلي
وأنا أقرأ
وبالرغم من الشرير الذي
كان يكتب
وأنا أقرأ
كانت ملامح وجهي
مبتسمة
متابعة
دمت بحب
تحياتي

 
At 9:46 AM, Blogger DK said...

7set fe i7sas ghreb 3ogb ma gret !
madre shno ohwa ? ;\

 
At 3:15 PM, Blogger Maximilian said...

اييييييي، هذا مبتدئ اللي نعرفه:)


تدري شنو اكثر شي يعجبني بكتاباتك ؟ اني اشوف نفسي بكثير من اللي تكتبه،

بس الله لا يبلينا بوحدة نفس هذي اللي اب 3-ويا كثرهن

شرايك بيوميات فارس؟ مادري ليش هالاسم ببالي وانا اقرا هاليوميات لول

 
At 9:13 PM, Blogger بعد نظر said...

لا يوقف لا يوقف

 
At 7:25 AM, Blogger NYchick said...

where are u?

 
At 10:19 AM, Blogger AyyA said...

مبتدئي الحبيب
احلي و اصدق ما يكتب الانسان يكون عندما يكتب لنفسه تحت الضغط، و انت مبدع بالفطره
نصحتك مرارا بالاستمرار في الكتابه و لا تجزع من ال
bitching
فحتي لم لم نستطع تغيير اي شيء حولنا، علي الاقل نكون اطلقنا العنان للفنان بداخلنا
متابعه لك عزيزي مع كل انشغالي
استمر، فكتاباتك تعطي الروح لمن يصارع الموت

 
At 3:30 PM, Blogger Maximilian said...

ترى هذي ما صارت يوميات،، صارت سنويات :)

لي متى بننطر؟

 
At 3:21 PM, Blogger Loletta said...

This comment has been removed by the author.

 
At 2:44 PM, Blogger Maximilian said...

اييي يبا من قدك

مبرووووك على الفوز ولد عمي :D

شكرا على فوزكم .. انتوا اثبتوا ان البلوووز هم الابطال الغير متوجين .. لاننا الفريق الوحيد اللي طقيناكم

اي طقييناكم :] ، لولا الحكم الله يخزيه


عموما مبروك .. ميسي يستاهل الجائزة اكثر من رونالدو :]

 
At 5:51 AM, Blogger moddar said...

لدي مدونة أظن انها تستحق القراءة _تتحدث المدونة عن تسميمي ومحاولة قتلي من قبل السي آي أيه بأوامر من الشاذ كلنتون وبمشاركة من الحمار حسني الخفيف والأجهزة الأمنية المصرية الخائرة والعميلة
المدونة

http://494949.blogsome.com

http://moddaralzoubi.maktoob.com
أبحث عنها في غوغل

اسم المدونة

Dirty and fucked Clinton

الاسم/مضر حلمي الزعبي
التحصيل العلمي/ بكلورويوس فنون جميلة العام2005 جامعة بغداد
الجنسية/عراقي من أصل فسلطيني ومن أم عراقية
محل وتاريخ الميلاد والاقامة/بغداد العراق1973

 
At 12:23 PM, Blogger عاشقــ( في زمن العقـلاء )ـــة said...

قد تكون الكلمات

ملاذنا الوحيد ..

من اولئك المتطفلون ..

سلم ذلك الاحساس الذي كتبت به

وعبرت به بلسان حال الكثيرين ..

تحياتي ..

 

Post a Comment

<< Home